التخطي إلى المحتوى

احتجاجات لليوم الخامس في كردستان العراق

استمرت لليوم الخامس الاحتجاجات المطالبة بمحاربة الفساد وتحسين أحوال المعيشة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق، وتدخلت قوات الأمن مجددا لتفريق المظاهرات.

وتظاهر عشرات بينهم ثلاثة برلمانيين من حركة التغيير (غوران) ظهر اليوم الجمعة في ساحة السراي بمدينة السليمانية. بيد أن قوات الأمن سارعت إلى منع التجمع حيث أطلقت قنابل الغاز على المحتجين، ونقل البرلمانيون إلى المستشفى جراء استنشاقهم الغاز.

وقال نائب سابق في برلمان إقليم كردستان العراق إن قوات الأمن اعتقلت العديد من المتظاهرين، كما فرضت إجراءات مشددة بمدن محافظة السليمانية ومنعت خروج مظاهرات جديدة.

بين أن هذه الإجراءات الأمنية لم تحل دون خروج مئات المتظاهرين في مدينة رانية (130 كيلومترا شمال غرب السليمانية)، كما تظاهر المئات في جمجمال (70 كيلومترا جنوب السليمانية).

وبينما طالب المتظاهرون في مدينة رانية بإطلاق من اعتقلوا في مظاهرات الأيام الماضية، وتسليم من أطلق النار على المحتجين، ردد المتظاهرون في جمجمال هتافات مثل “تسقط الحكومة الفاسدة” و”لا للفساد”.

وفي الحالتين رشق المحتجون قوات الأمن بالحجارة، وفق شهود. وفي بغداد تجمع اليوم مئات من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في ساحة التحرير دعما للمتظاهرين في إقليم كردستان. وكان خمسة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 200 في المظاهرات التي خرجت في الأيام الأربعة السابقة بمحافظة السليمانية.

وتجاوبا مع الاحتجاجات، أعلنت حركة التغيير (غوران) والجماعة الاسلامية (كومال) انسحابهما من حكومة الإقليم التي يقودها نيجرفان بارزاني.

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم دعا إلى الهدوء، في حين لوح رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخل للدفاع عن المتظاهرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *