التخطي إلى المحتوى

الكويت توجه رسالة مؤثرة للوافدين وصعبة للغاية أحزنت الجميع وفاجئتهم بما جاء فيها

كشف خبراء حكوميون أنه على الرغم من سلسلة من الإجراءات الحكومية لتنظيم قوة العمل وصولاً إلى معالجة التركيبة السكانية، فإن الكلام عن بدء رحيل العمالة الوافدة مستبعد تماما سواء على الأمد القريب أو البعيد، متسائلين إلى أين سيرحلون؟

حيث مازالت بلدان تلك العمالة تعاني مشاكل وأزمات سياسية واقتصادية، والمعيشة فيها أصبحت صعبة للغاية فى ظل الكساد الاقتصادي والأجور المنخفضة، أم هل ستكون الهجرة الى بلدان دول مجلس التعاون، والكل يعلم أن تلك الدول لديها قوانين عمل صارمة، بالاضافة الى أن كلفة المعيشة فيها مرتفعة؟

وأشاروا إلى أن الكويت تتميز بسهولة المعيشة وتوفير الجو الملائم والعيش الكريم لجميع الوافدين، لذلك هي مكان جاذب للعمل، خصوصا ان الأجور مناسبة في ظل تأمين صحى وامكانية تلقي تعليم جيد مقابل رسوم حكومية منخفضة وليس هناك ضرائب على الدخل.

وأكد مصدر رفض الكشف عن اسمه أن العمالة لن تغادر الكويت، بل هي في ازدياد وستظل، فعندما نخطط من أجل مشاريع ضخمة ومدن سكانية كبيرة نتساءل من سيقوم ببنائها وتطويرها وإدارتها ويقدم الخدمات فيها؟ فالمواطنون يفضلون مهناً محددة تتركز أغلبيتها في المهن الكتابية والتجارية مع تفضيل العمل في القطاع الحكومي بسبب الأمن الوظيفي وقلة ساعات العمل.

من جانب آخر، نجد انه بتحليل بيانات السكان أن هناك فئات من الوافدين لا يمكن الاستغناء عنهم، فلدينا ما يقارب 600 ألف خادم وكل واقعة زواج تحدث يقابلها جلب خادمة أو خادم واحد على الأقل، فهل يمكن الاستغناء عن هذه الفئة؟ وقد بلغ عدد عمال النظافة والمناولة من جنسية واحدة نحو 200 ألف.المصدر : صحف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *