وزير الخارجية العراقي ، فؤاد حسين
وزير الخارجية العراقي ، فؤاد حسين

قال وزير الخارجية العراقي ، فؤاد حسين ، إن الهجمات الصاروخية في بلاده لم ينفذها مقاتلو المقاومة ، بل نفذها إرهابيون مرتزقة وقال حسين "لا توجد مقاومة في العراق.

هناك دولة ديمقراطية في البلاد ويمكنك زيارة مجلس النواب" وقال إن الإرهابيين هم ضد الحكومة وكذلك ضد الشعب وواضاف إن "الحكومة أطلقت حوارا استراتيجيا مع الولايات المتحدة في يونيو 2020 أدى إلى انسحاب القوات الأجنبية" واضاف ايضا "قبل بدء الحوار الاستراتيجي كان عدد قوات التحالف 5200 والان هم اقل من 2500".

ويذكر أن أهدافًا أمريكية في البلاد تعرضت للقصف الشهر الماضي وكان أحد الأهداف هو السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية وهي تقع في المنطقة الخضراء شديدة التحصين والحراسة في بغداد.

سقط ما لا يقل عن أربعة صواريخ على قاعدة بلد الجوية ليل السبت ، مما أدى إلى إصابة شخص واحد. تعرضت المنطقة الخضراء بانتظام لهجمات صاروخية منذ اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني في يناير 2020 في غارة أمريكية بطائرة مسيرة.

وألقت واشنطن باللوم على الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في شن هجمات صاروخية على البعثات الدبلوماسية الأجنبية والقوات الأمريكية والأجنبية في العراق.

كانت الضربات على سوريا التي أمر بها الرئيس الأمريكي جو بايدن في الأيام الأخيرة تستهدف الميليشيات الموالية لإيران هناك وهي المسئولة عن الهجمات الصاروخية للمنطقة الخضراء في وسط بغداد.

وتأتي هذه الضربات الامريكية ردا على الهجمات الصاروخية وكانت المنطقة الخضراء تعرضت على مدار الاشهر القليلة الماضية للعديد من الهجمات الصاروخية  منذ اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال الإيراني قاسم سليماني في يناير 2020.


فيما يتعلق بالانتخابات ، قال وزير الخارجية العراقي ، فؤاد حسين إن بلاده لم تطلب مراقبة دولية لانتخابات 10 أكتوبر المبكرة ، لكنها طلبت آلية لمساعدة العراقيين على إجراء التصويت. واكد خلال تصريحاته ان الانتخابات ستجري في موعدها