MTN
MTN

ذكرت مجموعة “MTN” للاتصالات انها تتفاوض حاليا لبيع حصتها في سوريا بمبلغ 65 مليون دولار وانها ملتزمة بالتفاوض لبيع حوالي 75 % من حصتها في شركة الاتصالات الخليوية فرع الشركة في سوريا وقد جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم المجموعة لوكالة رويترز للأنباء.

مجموعة “MTN” للاتصالات تحت الحراسة القضائية

يذكر ان فرع الشركة في سوريا قد وضع تحت الحراسة القضائية بناء على حكم قضائي الاسبوع الماضي ويري المراقبون في هذا التطور انه زيادة في الضغوط المعمول بها علي الشركة للرضوخ لأمر بيع حصتها والاذعان له

فيما بررت الجهات المختصة في سوريا الامر القضائي بالقول ان مجموعة “MTN” للاتصالات لم تلزم بالبنود المنصوص عليها في عقد الترخيص الامر الذي انعكس سلبا على فوائد الخزينة العامة بنسبة 21.5% وهو ما رفضته ادارة شركة مجموعة “MTN” للاتصالات جملة وتفصيلا وقالت انها سوف تطعن بقرار المحكمة .

شركة “Tele Invest” السورية تبادر بالشراء

الجدير بالذكر ان شركة “Tele Invest” السورية تمتلك ما مجموعة 25% من الاسهم وباقي ال 75% لشركة مجموعة “MTN” للاتصالات ويتراس مجلس ادارة شركة “Tele Invest” السورية يسار ونسرين إبراهيم وهم من المحسوبين على تيار زوجة الرئيس السوري اسماء الاسد منذ العام 2019 وكانت الشركة قد تقدمت في السابق لشراء حصة مجموعة “MTN” بفرع الشركة بسوريا ولم تحدد في حينها المبلغ الذي عرضته لشراء حصة مجموعة “MTN” بسوريا .

ويأتي البيع لشركة “Tele Invest” ضمن خطة شركة مجموعة “MTN” للانسحاب التدريجي من الشرق الاوسط على المدى المتوسط وذلك اذا ما قدر لهذا الاتفاق ان يرى النور ويتم البيع .

وتعتبر الدعاوي القضائية المقدمة ضد شركة ان شركة مجموعة “MTN” مصدر ازعاج دائم لها وقد جاء في بيان الحكم القضائي ان شركة مجموعة “MTN” قد دفعت مبلغ مليارًا و250 مليون ليرة سورية فقط من قيمة استثمارها البلغ 100 مليار ليرة سورية رغم كل المطالبات المتتالية باستكمال حصتها .

شركة “Tele Invest” السورية حارس قضائي

وبحسب القرار فقد تم تعين حارس قضائي مفوض بالقيام بجميع المتابعات لشركة مجموعة “MTN” التلي تمتلك اسهم بمقدار 75% وهو رئيس مجلس ادارة شركة “Tele Invest” التي تمتلك عدد اسهم اقل منها بكثير .

الجدير بالذكر ان شركة مجموعة “MTN” رافق دخولها مجال الاتصالات في الشرق الاوسط الكثير من المزاعم حول رشاوي للحصول على تراخيص لها في جمهورية ايران الاسلامية وكذلك مساعدة جماعات ارهابية متشددة في أفغانستان الامر الذي نفته الشركة سابقا .