الجيش الأمريكي يطور أقوى ليزر قتالي في العالم
الجيش الأمريكي يطور أقوى ليزر قتالي في العالم

وفقًا لـ New Scientist ، يقوم الجيش الأمريكي بتطوير ليزر تكتيكي قصير النبضات (UPSL) ، والذي يعد أقوى بمليون مرة من أنظمة الليزر المماثلة.

في المقابل ، سيتم استخدام الليزر المطور في الاعمال القتالية بحلول عام 2022 وسيضرب الليزر الجديد أهدافًا بنبضات قصيرة تبلغ 1 تيراواط ومدة 200 فمتوثانية (واحد كوادريليون من الثانية).

وهذا يكفي ليس فقط لإذابة أو حرق الاجسام المستهدفة ، ولكن ببساطة شديدة سيعني تبخر الاجسام المستهدفة بالمعني الحرفي ، على سبيل المثال ، وسيتمكن الليزر الجديد المطور من تعطيل أنظمة العدو الإلكترونية القريبة منه. وبحسب ما ورد ، فقد تتم الاختبارات الاولية للمشروع الجديد وخصوصا النموذج الأول القتالي في وقت مبكر من عام 2022.

ومما لا شك فيه انه ستكون هذه الأنواع من أسلحة الليزر المطور فعالة ضد الطائرات الصغيرة بدون طيار عالية السرعة وحتى الصواريخ. ومن الممكن أن يتم استخدامها ضد الاهداف البشرية ، مما يسبب الحروق ، وربما العمى.

ويهدف المطورين في الجيش الامريكي لهذا المشروع تكييف تركيب الليزر كبير الحجم لمنصات الجيش. وليس هناك ادنى شك في أن دور أسلحة الليزر في ساحة المعركة سيزداد في المستقبل غير البعيد.